أخبار السويد

ولادة قيصرية في المنزل كادت تودي بحياة أم وطفلها في السويد

ولادة قيصرية في المنزل كادت تودي بحياة أم وطفلها في السويد
 image

دعاء حسيّان

أخر تحديث

Aa

ولادة قيصرية في المنزل كادت تودي بحياة أم وطفلها في السويد

Foto Thomas Johansson/TT

قدم إقليم سكونه بلاغاً لهيئة التفتيش والرعاية الصحية، Ivo، يتعلق بمستشفى بلدة يستاد Ystad فيه، بسبب حالة اضطرت فيها امرأة تخاف من الولادة للخضوع لعملية قيصرية في المنزل. هذا وأكد إقليم سكونه أن كلاً من الأم والطفل كانا عرضة للإصابة بأضرار خطيرة. 

يُذكر أن مستشفى يستاد هو واحد من المستشفيات الخمس الموجودة في الإقليم، والذي يحتوي على وحدة ولادة. وقد حظيت وحدة الولادة فيه بشهرة كبيرة منذ عام 1979 عندما قامت غودرون شيمان بتأدية دور البطولة في فيلم Födelsen فيه. 

ومع ذلك، ومثلما هو الحال في وحدات الولادة الأخرى، يعاني المستشفى، في كثير من الأحيان، من نقص في عدد القابلات. وقد أوضح على موقعه الإلكتروني أن "وحدة الولادة مكتظة، وقد يُضطرون لإحالة الحالات إلى وحدة ولادة أخرى في كريستيانستاد Kristianstad أو لوند أو مالمو أو هيلسينبوري".

في سياق ما سبق، استدعت إحدى حالات الولادة تقديم الإقليم بلاغاً ضد المستشفى لهيئة التفتيش والرعاية الصحية، Ivo، يتعلق بامرأة تدعى "ليكس ماريا". وتجدر الإشارة إلى أن أنواع البلاغات المشابهة يتعين على جميع مقدمي الرعاية الصحية تقديمها بعد وقوع حوادث تسببت أو كان يُمكن أن تسبب أضراراً خطيرة.

يُذكر أنه في يوم من أيام يناير/ كانون الثاني، هذا العام، وصلت امرأة حامل إلى وحدة الولادة في يستاد. ووفقاً للبلاغ الذي قدمه المستشفى، كانت المرأة تعاني من رهاب الولادة. تم فحص المرأة ومراقبتها لعدة ساعات، وفي المساء، قام الموظفون بتقييم حالة المرأة وتبيّن أنها تعاني من مرحلة تمهيدية، وهي المرحلة الأولى، وغالباً ما تكون الأطول في عملية الولادة عندما تكون الحامل عادة في المنزل.

وحسبما ورد في البلاغ، لم يستدعِ قلق المرأة وخوفها بقائها في المستشفى. وبناءً عليه، تم إرسالها إلى المنزل. لكن خلال الرحلة بالسيارة، قامت المرأة وزوجها بالاتصال مرة أخرى بالمستشفى مع تجدد القلق. وفور وصولها إلى المنزل، اتصلت مرة أخرى لإعلام المستشفى أن الطفل على وشك الولادة. 

نصح فريق الولادة الزوجين بالاتصال بسيارة الإسعاف، التي وصلت في الوقت المناسب للولادة، ومن ثم تم نقل كل من الأم والطفل إلى وحدة الولادة في مالمو لتلقي الرعاية المستمرة.

ونظراً لسرية المعلومات في هذه القضية، لم تتمكن صحيفة sydsvenskan  من الاتصال بالأم للحصول على تعليق. ومن جهته، أرسل إقليم سكونه رسالة إلى هيئة التفتيش والرعاية الصحية، Ivo، تفيد أن هذه الحالة تكشف عن نقائص في الإجراءات داخل المؤسسة فيما يتعلق بتوثيق الأحداث وتقييم المخاطر والتواصل بشأن رهاب الولادة، فضلاً عن إمكانية تسببها بإصابات صحية خطيرة للأم والطفل على حد سواء. 

أخبار ذات صلة
المزيد من أخبار - أخبار السويد

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©