أخبار السويد

وُصِفَ بأنه «يهدّد الديمقراطية وحريّة التعبير».. قانون مثير للجدل يطرح في البرلمان السويدي!

وُصِفَ بأنه «يهدّد الديمقراطية وحريّة التعبير».. قانون مثير للجدل يطرح في البرلمان السويدي! author image

أحمد علي

أخر تحديث

وُصِفَ بأنه «يهدّد الديمقراطية وحريّة التعبير».. قانون مثير للجدل يطرح في البرلمان السويدي!

تدعم لجنة الدستور في الريكسداغ (KU) مشروع القانون المثير للجدل بشأن التجسس الأجنبي.

الأمر الذي حذّرت منه العديد من المؤسسات الإعلامية السويدية، بما في ذلك التلفزيون السويدي SVT وراديو السويد SR، لكونه يهدد الديمقراطية وحرية التعبير من وجهة نظرهم.

ويعني القانون الجديد المشار إليه إدخال جريمة جديدة تتعلق بحرية التعبير إلى دستور البلاد، التجسس الأجنبي. وهو متعلق بالكشف عن المعلومات التي قد يكون لها آثار خطيرة على علاقة السويد بدولة أخرى أو منظمة دولية جريمة.

يتضمن الاقتراح الجديد تعديل الدستور. لذلك يجب اعتماد الاقتراح مرتين من قبل البرلمان السويدي.

وصوّت البرلمان السويدي بنعم على الاقتراح في الربيع الماضي في أول تصويت له حول الامر. وحينها فقط حزب اليسار والليبراليين هم من صوتوا ضدّ القانون الجديد.

وعندما عدلت لجنة الدستور التقرير اليوم الخميس قبل التصويت الثاني في البرلمان في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، غيّر الليبراليون رأيهم حول الأمر.

وحول ذلك قال العضو الليبرالي في لجنة الدستور Malin Danielsson: «ما زلنا ننتقد الاقتراح، لكننا نصوت على أساس حقيقة أننا في حكومة في الوقت الحالي ونحن موحدين هناك»

رئيسة اللجنة الاشتراكية الديمقراطية  Ida Karkiainen يدافع عن قرار الوقوف وراء مشروع القانون، على الرغم من الانتقادات. لكنها تقول إنها تتفهم أن التغييرات في تشريعات حرية التعبير والصحافة تثير القلق: «هذا ما حاولت الحكومة التوصل إليه عندما يتعلق الأمر بالنية المبررة. لكي نكون واضحين حقاً، يجب أن تكون الأنشطة الصحفية والاستقصائية ممكنة ويجب السماح لها بالوجود والحماية» على حدّ قولها.

وتؤكد كاركياينن في حديثها أن القانون لا يستهدف الأنشطة الصحفية، وتضيف: «إذا كان هناك شخص ما، على سبيل المثال، يقوم بالإبلاغ أو يريد مشاركة معلومات سرية تتعلق بأمن السويد مع تنظيم الدولة الإسلامية، فهذا لا يعاقب عليه اليوم، لأنه لا يتم تعريفه كقوة أجنبية. كان هذا هو أصل التشريع» كما تقول إيدا كاركياينن.

وفي الإطار ذاته، قال عضو البرلمان جان رايز (من حزب المحافظين): «مازلنا نؤيد فكرة تجريم هذا النوع من الأعمال، لكننا توصلنا إلى استنتاج مفاده أن الوضع المتغير الذي نواجهه الآن مع عضوية الناتو وعدد أكبر من العلاقات مع الدول والمنظمات الأخرى، جعلنا نشعر أن استثناء ذلك ربما سيكون أقوى» حسب تعبيره.

ويحذر المنتقدون من أن المعلومات المتعلقة، على سبيل المثال، بالانتهاكات المتعلقة بعملية عسكرية دولية تشارك فيها السويد، تصبح جريمة يجب الكشف عنها.

كما يعتبر تقديم مثل هذه المعلومات لوسائل الإعلام جريمة بموجب القانون الجديد. يمكن معاقبة المبلغين عن المخالفات الذين يكشفون عن مثل هذه المعلومات بتهمة التجسس الأجنبي.

وفي مناظرة لصحيفة Dagens Nyheter السويدي يوم الخميس، حذّر الرؤساء التنفيذيون لـ SR وSVT من أن المعلومات حول الأسلحة السويدية المباعة لتركيا والتي تُستخدم في هجمات ضدّ الأكراد في سوريا يمكن تصنيفها على أنها تجسس أجنبي بموجب القانون الجديد».

Author Name

أحمد علي

كاتب ومحرّر سوري، مختص في الفيزياء، مهتم بالشؤون السياسية والثقافية، يعمل في المجال الإعلامي، وله العديد من مقالات الرأي في المواقع والصحف العربية.

تم النشر :
أخر تحديث :

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2022 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©