أخبار السويد

يوتوبوري تحتفل بعامها الـ 400 عام بحلة شبابية: تحديات وآمال مستقبلية

يوتوبوري تحتفل بعامها الـ 400 عام بحلة شبابية: تحديات وآمال مستقبلية
 image

لجين الحفار

أخر تحديث

Aa

يوتوبوري

Credits: Per Pixel Petersson/imagebank.sweden.se

احتفالًا بمرور 400 عام على تأسيسها، تحتفل مدينة يوتوبوري في السويد ابتداءً من يوم الجمعة. وعلى الرغم من أن النظر إلى التاريخ يبدو أسهل من التنبؤ بالمستقبل، إلا أن هناك بالفعل شيئين نعرفهما بالفعل، أن عدد سكان يوتوبوري في تزايد، كما أن سكانها يتقدمون في العمر وفي الشباب على حد سواء.

ووفقاً لتصريحات كريستينا سيدر Christina Ceder، المحللة العالمية، تتمتع يوتوبوري بحلة شبابية، ما يجعلها واحدة من أصغر المدن في أوروبا.

وتعمل البلدية حالياً على بناء توقعاتها لعام 2040، حيث تعتمد على سيناريوهات مختلفة استناداً إلى الاتجاهات القوية المشاهدة في الوقت الحاضر. وتشمل هذه السيناريوهات الترقية الرقمية، والتمييز الاجتماعي، والأهداف المناخية، بالإضافة إلى التطور السريع في مجالات الرعاية الصحية والتكنولوجيا.

وتشير سيدر إلى أننا في المستقبل قد نمتلك أجهزة استشعار على أجسادنا تمكننا من تشخيص الأمراض في مراحلها المبكرة، مع العلم أن ذلك يتطلب إنتاج كميات كبيرة من البيانات التي يجب أن تكون في أيدي المختصين الصحيين المناسبين. 

وتشير أيضاً إلى أن شركات التأمين قد تستخدم تلك البيانات لتحديد الأقساط القائمة على احتمالية إصابتك بأمراض معينة. وعندما يتاح للرعاية الصحية الوصول إلى أجزاء جسم مطبوعة ثلاثية الأبعاد، فإن ذلك يطرح تساؤلات أخلاقية جديدة، بالإضافة إلى إمكانية تحسين جودة حياتنا من خلال التكنولوجيا.

وتشير سيدر إلى أن هناك احتمالاً عالياً للحصول على ساعات عمل أقل عندما نتمكن من استخدام الذكاء الاصطناعي بشكل فعّال. وسنملك المزيد من الوقت الحر، وسيصبح المنزل ملاذاً هاماً بالنسبة لنا، على حد تعبيرها.

كما تولي البلدية أيضاً اهتماماً بعواقب التغير المناخي الدافئ، حيث لاحظت تغيرات في النباتات والحيوانات. وتعتبر جميع هذه القضايا المستقبلية أموراً هامة يجب علينا العمل عليها سوياً والمضي قدماً.

وفي يوتوبوري، يمكننا رؤية آثار التاريخ التي استمرت لمدة 400 عام. وعلى جدار ميدان إسبيرانتو Esperantoplatz، يمكن للزائرين أن يشاهدوا حجراً يحمل نقشاً لكلمات "Got mit uns"، وهي عبارة كان يفضلها غوستاف الثاني أدولف.

ويعود تاريخ هذا النقش إلى القرن السابع عشر، حيث أُسر الأسرى الألمان خلال حرب الثلاثين عاماً واضطروا للمساعدة في بناء الجدار كعقاب لهم. وعلى الرغم من مرور مئات السنين، فإن سيدر تعتقد أن هذا التراث المستقبلي قادر على الاستمرار لفترة طويلة قادمة.

في النهاية، فإن تجربة مدينة يوتوبوري على مدى 400 عام تعكس رؤيةً شاملةً للمستقبل، حيث يتضح أن المدينة تعمل بجد لمواجهة التحديات المتعددة، بدءاً من التقدم التكنولوجي وصولاً إلى التغير المناخي. ويبقى التأكيد على أهمية التعاون المشترك للتعامل مع تلك المسائل العالمية المهمة في المستقبل.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©