الحكومة تدرس تطبيق إجراءات قسرية جديدة لترحيل المزيد من الأشخاص

أخبار السويداقتصادقانونقضايا الهجرة واللجوءصحهرياضةدليل أكتر عن أكتر
تسجيل الدخول

الحكومة تدرس تطبيق إجراءات قسرية جديدة لترحيل المزيد من الأشخاص

الكاتب

فريق التحرير أكتر أخبار السويد
أكتر - قضايا الهجرة واللجوء

أفادت وكالة الأنباء السويدية TT بأن الحكومة تدرس تطبيق إجراءات قسرية جديدة لترحيل المزيد من الأشخاص المرفوضة طلبات لجوئهم.

وتهدف الحكومة إلى زيادة عدد الأشخاص الذين يتم ترحيلهم من السويد سنوياً من 6000 شخص إلى 9000.

خلال جائحة كورونا، أصبح من الصعب ترحيل الأشخاص إلى البلدان التي تفرض شروطاً تتعلق باختبارات كورونا، حيث رفض بعض طالبي اللجوء إجراء هذا الاختبار قبل تنفيذ عملية الترحيل، وكان من غير الممكن إجبارهم على إجرائه.

لذا من بين الإجراءات القسرية التي تدرس الحكومة تطبيقها الآن، هي إجبار الشخص على إجراء التحليلات الطبية اللازمة قبل عملية الترحيل. 

بالإضافة إلى إعطاء الشرطة صلاحية لتفتيش الهواتف المحمولة للحصول على مزيد من المعلومات عن الأشخاص غير المتعاونين أو الذين يخفون شيئاً ممن قدموا طلبات لجوء وتم رفضها بهدف الحصول على مزيد من المعلومات عنهم وعن البلدان التي جاءوا منها.

ورغم أن عمليات الترحيل من السويد أعلى من المعدل المتوسط في الاتحاد الأوروبي، غير أن وزير الهجرة والإندماج، أندش إيغمان، يعتقد أن الحكومة السويدية بحاجة إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات لترحيل المزيد من الأشخاص بالتعاون مع الشرطة ومصلحة الهجرة.

وستقدم مصلحة الهجرة بالتعاون مع الشرطة تقرير مشترك حول الإجراءات المطلوبة لترحيل المزيد من الأشخاص في نهاية عام 2023.

ارتفعت حالات الترحيل التي تتم قسراً في السويد، وفي العام الماضي، تم ترحيل 2700 شخص قسراً، بينما غادر 3200 شخص طواعيةً.

 

المصدر

مقالات ذات صلة

تقرير دولي يقارن وضع اللاجئين في السويد باللاجئين في النرويج والدنمارك image

Contact Us

  •  VD: Kotada Yonus
  •  Chefredaktör:  Deema Ktaileh
  •  Tipsa: Press
  •  Annonsera hos Aktarr:  Annons avdelningen

AKTARR ÄR EN AV SVERIGES STÖRSTA OCH SNABBAST VÄXANDE NYHETSPLATTFORMAR PÅ ARABISKA Aktarr förser den växande befolkningen av arabisktalande i Sverige med svenska nyheter på arabiska via text och film. Vi har även läsare i delar av Skandinavien och resten av världen.

Med allt från lokala nyheter till djupgående inrikespolitiska analyser förser vi över 500.000 läsare per månad på Aktarr.se och 5.2 miljoner användarinteraktioner per månad i sociala medier. Sedan år 2015 har vi arbetat med professionell och objektiv journalistik som i dag har lett till ett stort förtroende bland de arabisktalande