أخبار السويد

انخفاض كبير بحالات الإجهاض لدى مراهقات السويد

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

أخر تحديث

انخفاض كبير بحالات الإجهاض لدى مراهقات السويد
 image

يعدّ الانخفاض بعمليات الإجهاض الاتجاه السائد في السويد خلال السنوات الأخيرة، وقد انخفضت عمليات الإجهاض خلال العام الماضي، وكان الانخفاض أكثر وضوحاً لدى النساء المراهقات.

في العام 2021، تم الإبلاغ عن حوالي 33700 حالة إجهاض إلى المجلس الوطني للصحة والرعاية، وهو ما يقل بنحو 900 حالة عن العام السابق 2020، وذلك حسب ما كتب المجلس في بيان صحفي له.

بشكل عام، يمكن ملاحظة منحى هبوطي لعمليات الإجهاض منذ العام 2008، وكان المنحى عند النساء في الفئة العمرية 15-19 هو الأكثر انحداراً منذ ذلك الحين.

أحد تفسيرات ذلك، هو أن موانع الحمل طويلة المفعول قد ازدادت، بما في ذلك أحياناً اللولب الرحمي، ومنذ العام 2017، أصبحت وسائل منع الحمل مجانية للنساء دون سن 21 عاماً، كما تقدّم بعض المناطق إعانات للنساء حتى سن 25 عاماً.

ووفق ما ذكرت صحيفة أفتونبلادت السويدية، فإن أقل بقليل من نصف النساء اللاتي أجهضن خلال العام الماضي أجرين الإجهاض مرة أو أكثر من قبل، فيما قالت محققة المجلس الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية إنجا ماج أندرسون: "يقوم البعض بالإجهاض المتكرر، ويمكن أن يكون لذلك أسباب مختلفة" حسب تعبيرها.

وتعني طريقة الإجهاض الجراحي أن يتم تخدير المريضة وإزالة الجنين والمشيمة عبر الأدوات الجراحية الخاصة، فيما تم استخدام الطريقة الطبية في 96% من حالات الإجهاض في العام 2021، وهذا يعني أن الحمل ينتهي من خلال العلاج الدوائي على مرحلتين.

في المرحلة الأولى، يتم إعطاء الجرعة الأولى دائماً في المستشفى أو العيادة، وهذا ممكن حتى الأسبوع العاشر من الحمل، فيما يمكن للمرأة أن تختار ما إذا كانت ستأخذ الجرعة الثانية في المنزل أو في المستشفى أو العيادة.

وتم خلال العام الماضي إكمال حوالي 75% من جميع عمليات الإجهاض في المنزل، وهي حالة أصبحت شائعة بشكل متزايد منذ أن أصبحت ممكنة في عام 2004، غير أن 6 من أصل كل 10 حالات إجهاض قد تمت قبل الأسبوع السابع من الحمل خلال 2021.

 

فريق التحرير أكتر أخبار السويد

تم النشر :
أخر تحديث :