أخبار السويد

استطلاع: ثلث السويديين أصبحوا أكثر قلقاً بعد تصريحات "الحرب"

استطلاع: ثلث السويديين أصبحوا أكثر قلقاً بعد تصريحات "الحرب"
 image

لجين الحفار

أخر تحديث

Aa

الحرب في السويد

Foto Jonas Ekströmer/TT 20230429 الملك كارل غوستاف يحضر تمرين القوات المسلحة

كشف استطلاع حديث أجرته وكالة الطوارئ المدنية السويدية (MSB) عن تزايد ملحوظ في مستويات القلق لدى السويديين حيال احتمال نشوب حرب، عقب تصريحات أدلى بها كبار المسؤولين العسكريين والحكوميين في وقت سابق من هذا العام.

وقد حظيت هذه التصريحات بتغطية إعلامية واسعة، ما دفع الـ MSB لإجراء استطلاع عبر الإنترنت شمل أكثر من 1000 شخص لقياس تأثير هذه التصريحات على الرأي العام.

ووفقاً للنتائج، أفاد 33% من المشاركين بأنهم شعروا بزيادة كبيرة في مستويات القلق بسبب التقارير الإعلامية، مع تأثر النساء  بنسبة (42%) في حين بلغت النسبة عند الرجال (23%). بينما ذكر أكثر من 60% من المستطلعة آراؤهم أن مخاوفهم لم تتأثر بالأخبار.

ومن جانب آخر، أبدى 30% من المشاركين زيادةً في التزامهم تجاه استعداد السويد لمواجهة الأزمات، في حين أشار 67% إلى أن التزامهم لم يتأثر.

"يجب على جميع السويديين أن يكونوا مستعدين للحرب"

في وقت سابق، أكد القائد العام للقوات المسلحة في السويد، ميكائيل بيدين، خلال المؤتمر الوطني للشعب والدفاع، الذي عقد في مدينة سالين شمال السويد بين 7 و9 يناير/ كانون الثاني، على ضرورة أن يستعد جميع السويديين الآن لاحتمال وقوع حرب في البلاد. 

ووصف بيدين الوضع الحالي بأنه "خطير للغاية"، مشيراً بأنه "على المستوى الفردي، يجب على الجميع التحضير نفسياً". وأشار بيدين إلى أن الوضع يتطلب التحول من المرحلة النظرية إلى المرحلة التنفيذية.

وكان وزير الدفاع المدني كارل أوسكار بوهلين  قد حذر أيضاً خلال مشاركته  المؤتمر الوطني للشعب والدفاع  من إمكانية اندلاع حرب في السويد. وأكد الوزير على أهمية وضرورة العمل والاستعداد الفوري، وشدد دعواته لجميع المواطنين السويديين بالعمل الجاد لتعزيز قدرة السويد على مواجهة التحديات التي تواجهها البلاد.

وقال بوهلين: "لقد تكررت هذه التحذيرات كثيراً، ولكن دعوني أؤكد ذلك بقوة - هناك احتمال لنشوب حرب في السويد".

أما بالنسبة لرئيس الوزراء السويدي، أولف كريسترسون، فكان له رأي آخر، حيث أكد على أن التحذيرات الحكومية حول احتمالية نشوب حرب في السويد، التي تم نقلها خلال المؤتمر الوطني للشعب والدفاع، قد تم تناولها بشكل "مبالغ فيه قليلاً".

الحكومة تعيد فرض واجب الدفاع المدني في السويد

كما أعادت السويد تفعيل العمل بواجب الدفاع المدني Civilplikten إلى الواجهة يوم الجمعة 19 يناير/ كانون الثاني 2024، وذلك بعد أن تم إلغاؤها عقب انتهاء الحرب الباردة في تسعينيات القرن الماضي. وأشار وزير الدفاع المدنى كارل أوسكار بولين خلال لقاء معه على التلفزيون السويدي TV4  إلى أن القرار اتُخذ بناءً على التغيرات التي طرأت على المجتمع.

وبحسب وزير الدفاع المدني السويدي، فإن سبب زيادة الإستعدادات هو من أجل تحديد القطاعات التي قد تتعرض لضغوط في حالة وقوع هجوم مسلح، مستشهداً بالتجربة الأوكرانية.

أكتر هي واحدة من أكبر منصّات الأخبار السويدية باللغة العربية وأسرعها نمواً.

توفّر المنصة الأخبار الموثوقة والدقيقة، وتقدّم المحتوى الأفضل عبر النصوص والأفلام الموجّهة لعددٍ متزايد من الناطقين باللغة العربية في السويد وأجزاء من الدول الاسكندنافية وبقية العالم.

تواصل معنا

Kaptensgatan 24, 211/51 Malmö, Sweden
VD -  Kotada@aktarr.se

Tipsa -  Press@aktarr.se

Annonsera -  Annonsering@aktarr.se

للاشتراك بالنشرة الاخبارية

متابعة أخر الاخبار و المواضيع التي تهمك

2023 Aktarr جميع الحقوق محفوظة لمنصة ©